اعادة المتعه السرير

هل يعقل أن الناس الجنسيين بطبعهم لا يقيمون علاقات جنسية بشكل منتظم، وما الذي يمكن القيام به لإعادة متعة الحياة الزوجية والجنسية إلى السرير؟ الدليل الموجز للأزواج الذين نسوا كيفية التمتع بالحياة الجنسية.
الجيران الذين يسكنون في الطابق الثالث يبدوان زوجا مثاليا. فهما يتمتعان بقدر كبير من الجمال والصحة ولديهما أطفال ناجحين ووظائف جيدة. هل من الممكن أن هذا الزوج المثالي نادرا ما يقيم علاقات جنسية؟ من الممكن جدا أن تكون الإجابة على هذا السؤال بالإيجاب. وإذا كان الأمر كذلك، فهم ليسو وحدهم، فآلاف من الأزواج الذين يتمتعون بحياة عائلية جيدة ويتظاهرون بأن حياتهم الزوجية جميلة، يعانون من حياة جنسية ناقصة.
ما هو السبب الذي يجعل الأشخاص الأصحاء الذين يتمتعون برغبة جنسية طبيعية يكتفون بنشاط جنسي قليل إلى هذا الحد؟ تبين الأبحاث التي نشرت في السنوات الأخيرة بأن مشاعر الحب والمحبة لدينا تنشط وتتأثر بفعل هرمونات وناقلات عصبية مختلفة. وتتميز المرحلة الأولى من الوقوع بالحب بثمالة الحواس ورغبة جنسية زائدة وفي الغالب ما تستمر هذه المرحلة عدة أشهر.

وماذا يحدث بعد ذلك؟

تعتمد العلاقات بين الأزواج على رغبة جنسية أساسية. وهي علاقة لا يزال الحب موجودا فيها، غير أنها تنضج على نار هادئة ويجب خلط "الطبخة" بلطف من أجل إثارتها كل مرة من جديد. تؤدي الحياة اليومية، وخصوصا بسبب التوتر الأمني والاقتصادي السائد، إلى ظهور مخاوف في صفوف الكثير منا. هذه المخاوف التي تحيط بنا تضطر أجهزة جسمنا إلى اتخاذ قرار بشأن الأمور الأكثر أهمية في الأداء الأساسي للجسم، والأمور التي يمكن الاستغناء عنها. بهذه الطريقة تنشط أجهزة معينة على حساب أجهزة أخرى في أجسامنا كجهاز الزوجية-والحياة الجنسية.

ماذا يحدث للرغبة؟

الرغبة الأولية القوية، التي تلتهب بقوة في بداية العلاقة تتلاشى ببطء. ولذا يجب إشعال نار الحب. تكون هذه المهمة ممكنة بشرط أن تكون العلاقة ما بين الزوجين علاقة جيدة، يديران فيها منزلا وعائلة بنجاح باهر، ويحرصان على تعليم وصحة أطفالهما وعلى ممارسة النشاطات الجسمانية للمحافظة على أجسادهما، غير أن علاقتهما الجنسية ملقاة جانبا في أسفل سلم الأولويات.

كيف تلقى الحياة الجنسية جانبا؟

تؤدي الحياة اليومية، وخصوصا بسبب التوتر الأمني والاقتصادي السائد، إلى ظهور مخاوف في صفوف الكثير منا. هذه المخاوف المنغمسة بطبقات مختلفة من تركيبتنا النفسية تؤثر على الجسم وتضطره إلى اتخاذ قرار بشأن الأمور الأكثر أهمية في الأداء الأساسي للجسم، والأمور التي يمكن الاستغناء عنها. وهذا ما يحدث حين تنشط أجهزة معينة على حساب أجهزة أخرى في أجسامنا. في مثل هذه الحالة تعتبر العلاقة الزوجية-والحياة الجنسية أول العلاقات تضررا.
كيف يعقل أن تختفي الرغبة بإقامة علاقة جنسية بشكل مفاجئ؟ يعتاد الأزواج ذوي الحياة الجنسية الخاملة بسرعة على هذا الوضع ويجدون طرقا لتجنب المحيط والبيئة التي قد تدفعهم إلى إقامة اتصال جنسي. وكثيرة هي الطرق والأعذار التي يطورها الأزواج عن وعي أو بدون وعي كي لا يحدث مثل هذا الاتصال الجنسي: الإدمان على العمل وتكريس ساعات طويلة له خارج المنزل.
النوم في أوقات مختلفة، حيث يشعر أحد الزوجين من ناحية جسمانية أنه بحاجة إلى الذهاب للنوم أما الثاني فيدّعي بأن لديه الكثير من العمل الذي لا يستطيع تنفيذه بشكل فعال إلا في ساعات الليل المتأخرة. ونتيجة لذلك لا يمكن أن يلتقي الاثنان في الفراش.
إضافة إلى أن الشخير قد يجعل الزوجين ينامان في غرف منفصلة وبالتالي عليهما أن يبذلا طاقة كبيرة من أجل أن يصلا إلى وضع ربما ينجم عنه اتصال جنسي.

هل يتبنى الزوجان أسلوب حياة الرهبان؟

في أحيان كثيرة يكون لدى الزوجين رغبة جنسية لا يتم تفريغها أو يتم تفريغها عن طريق الاستمناء أو من خلال علاقة جنسية خارج إطار الزوجية، رغم عدم رغبتهما بحدوث ذلك.

كيف يتم تحسين العلاقة الزوجية – الجنسية؟

عادة ما لا تكون الخطوة الأولى خطوة آنية بل تحتاج إلى الكثير من التفهم والإرادة، من جانب واحد على الأقل، من أجل البدء بإحداث التغيير. هذه الخطوة تشبه إلى حد كبير المحاولات التي لا تكل ولا تمل لتخفيف الوزن. ومن الواضح للجميع أن إتباع حمية قاسية جدا على مدى أسبوع واحد لا تعتبر وصفة ناجحة من أجل تخفيف الوزن بشكل جدي. بل أنّ موازنة الأكل الصحيح لفترة من الزمان بالإضافة إلى ممارسة النشاطات الجسمانية بشكل تدريجي مع الأخذ بالحسبان أهمية تلقي الدعم النفسي تتيح الاستمرار في المحافظة على الوزن لفترة طويلة.
وهكذا هو الحال أيضا بالنسبة لتحسين وبناء الحياة الجنسية من جديد. فإذا كان من الصعب في بعض الأحيان تخفيف الوزن والحفاظ على وزن مستقر بدون تلقي النصح والدعم المهنيين، فإنّ تحسين جودة الحياة الجنسية بشكل منفرد دون استشارة مهنية هو أمر أكثر صعوبة بأضعاف.
وحتى لو استطاع الزوجان أن يحسنا حياتهما الجنسية بجهودهما الذاتية فإنهما بدون الاستعانة بالنصائح التي تنشر من خلال وسائل الإعلام المختلفة سيستصعبان جدا الحفاظ على هذا الوضع لفترة طويلة. وقد أثبتت الأبحاث والتجارب الفعلية أن هنالك حاجة لطرف ثالث يراقب ويقوم بدور المرآة التي تعكس للزوجين صورة ما يجري بينهما.

هل وظيفة المعالج أن يحدد لنا ماهية حياتنا الجنسية؟

إن التغييرات التي تطرأ على الحياة الزوجية ووتيرتها، إضافة إلى كمية ونوعية العلاقة الجنسية وشكل النشاطات الجنسية هي قرار يعود للزوجين في نهاية الأمر. ولكن بالرغم من ذلك، إذا كان الإرشاد والتوجيه يتم على يد متخصص، تصبح جميع التغييرات أسهل وأكثر سلاسة. لكن في حال غياب الطرف الثالث في هذه المهمة فإن الرغبة الأولية للنجاح لا تبقى سائدة وذلك لأن الخلافات الزوجيّة بين الأزواج تطفو وتعيق الرغبة المشتركة لحل المشكلة والاستمتاع بحياة جنسية أفضل.

هذا المنشور نشر في نصـائـح للاثنين الزوج والزوجه ولا عيب بالعلم والثقافه. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s